اكتشاف ايران لاحتياطي من النفط الصخري لديها يقدر بملياري برميل وترفع انتاجها الى 4 مليون برميل يوميا بحلول ابريل


نقلت وكالة تسنيم الايرانية للأنباء، تصريحات لبهمن سليماني، نائب مدير اعمال التنقيب، في الشركة الوطنية الايرانية للنفط، قال يها ان ايران اكشتقت احتياطي من النفط الصخري يقدر بحوالي ملياري برميل من خام النفط الخفيف، وذلك ي اقليم لورستان، الذي يقع بالجهة الغربية من ايران.

وقال سليماني، ان الدراسات التي اجروها اكدت وجود احتياطي من النفط الصخري في منطقة غالي كوه باقليم بلورستان، قدرت بحوالي ملياري برميل من خام النفط الخفيف.

واضاف سليماني، ان الدراسات مازالت مستمرة وكذلك اعمال الحفر والتنقيب في تلك المناطق، وينتظر ان تنتهي الدراسات في شهر اكتوبر القادم.



وتقدر احتياطات النفط في ايران بحوالي مائة وستين مليار برميل من النفط، وهي كمية تمثل حوالي عشر احتياطي النفط في العالم، وهي بذلك تحتل المركز الرابع على مستوى العالم بين الدول الأكثر غنى بالنفط.

وقال لي كاردور رئيس شركة النفط الايرانية الوطنية، ان بلاده تعمل على رفع معدلات انتاجها من النفط لتصل الى حوالي اربعة ملايين برميل يوميا بحلول منتصف شهر ابريل القادم، ما يعني انها ستصل لهذه الكمية بعد شهر من الموعد الذي اعلنت عنه سابقا.

وقدرت ايران متوسط انتاجها من النفط في شهر يناير الماضي بحوالي 3.9 مليون برميل يوميا.

ونقلت تصريحات كاردور، وكالة انباء الطلبة الايرانية، وقال فيها انه كان من المفترض ان يصل انتاج ايران من النفط بحلول بداية العام الايراني في 21 مارس القادم الى اربعة مليون برميل يوميا، الا ان هذا الهدف سيتأخر قليلا، ولمدة شهر اضافي.

وقال كاردور، ان انتاج ايران من النفط وصل الى 4.2 مليون برميل يوميا في وقت من الأوقات، الا ان ذلك المقدار تراجع فيما بعد.

وتعمل ايران على استعادة حصتها في سوق النفط منذ ان تم رفع العقوبات الاقتصادية عنها على خلفية توقيع الاتفاق النووي الايراني، ولم تشارك ايران في اتفاق خفض الانتاج الذي توصلت اليه اوبك في شهر ديسمبر الماضي، وبدأ تطبيقه عليا في بداية شهر يناير الماضي ولمدة ستة اشهر قابلة للتجديد.

وقال خبراء مختصون في شؤون النفط، ان هناك ستة عوامل تعوق من ارتفاع سعر النفط بدرجة كبيرة، هي، ارتفاع سعر الدولار، وتخوف المستثمرين من عدم قدرة اوبك على الاستمرار في تنفيذ اتفاق خفض الانتاج، وثالثا منافسة النفط الصخري الأمريكي الذي يعود الى الأسواق بقوة، ورابعا تراجع الطلب العالمي على النفط بتأثير الصين، وخامسا ارتفاع قيمة مخزون الولايات المتحدة الأمريكية من النفط، اما سادسا نشاط شركات النفط الأمريكية وعودتها للعمل في كل المشروعات المتوقفة بدعم من الادارة الأمريكية الجديدة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها