مستشار الأمن القومي الأمريكي يستقيل من منصبه على خلفية اتصاله بروسيا

في خطوة مفاجئة، وربما تعكس تحولا دراميا في علاقة الادارة الأمريكية الجديدة بروسيا، تقدم مايكل فلين، مستشار الأمن القومي الأمريكي باستقالته في وقت متأخر من مساء امس الاثنين، بعد ان اثير جدلا حول مناقشته رفع العقوبات الامريكية عن روسيا مع السفير الروسي في واشنطن، قبل تولي ترامب السلطة رسميا، حيث اعتبر فلين ضلل عن عمد نائب الرئيس مايك بنس بهذا الشأن.

وتقدم فلين باستقالته بعد ساعات قليلة من اصدار تقرير يظهر تحذير وزارة العدل للبيت الأبيض، من ان مثل هذه الاتصالات قد تكون اداة ابتزاز ضد فلين، الذي اصتل بسيرجي كيسلياك قبل يوم تنصيب ترامب الذي نصب في يوم 20 يناير الماضي.

وتعد هذه الاستقالة بمثابة تطور يأتي في وقت مبكر بالنسبة للادارة الأمريكية التي يمر عليها شهر في الحكم، على اثر اخطاء وخلافات داخلية، كما يعد ضربة لجهود التقارب بين ترامب وبين نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وكان فلين قد نفى انه قد ناقش العقوبات مع السفير الروسي في حواره مع بنس، الا انه اتضح فيما بعد انه قد ناقش امر هذه العقوبات فعليا.



ويعد هذا العمل خرقا لقانون لوجان الذي يحظر على المواطنين العاديين التدخل في السياسة الخارجية للدولة.

وجاء في خطاب استقلة فلين انه يشعر بالأسف لأنه لم يعطي معلومات كاملة لنائب الرئيس المنتخب حول اتصالاته الهاتفية مع سفير روسيا وانه يعتذر للرئيس ونائبه على هذا العمر وقبلا اعتذاره.

وعين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج في وظيفة القائم باعمال مستشار الأمن القومي وذلك لحين تعيين شخص اخر في المنصب، وكيلوج كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض.

ومن اهم الاسماء على قائمة المرشحين لتولي المنصب، الجنرال المتقاعد ديفيد بتريوس مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق، والنائب السابق لقائد القيادة الوسطى، روبرت هاروارد.

وقال مسؤول امريكي بارز، ان سالي بيتس التي كانت تعمل في منصب القائم باعمال وزير العدل ابلغت البيت الأبيض بالتضليل الذي قام به فلين بشأن اتصالاته بالسفير الروسي.

وقالت بيتس، ان فلين وضع نفسه في موقف خطير، لأنه بذلك سيكون معرض للابتزاز، واقيلت بيتس لاحقا من منصبها على اثر رفضها الدفاع عن امر الحظر الصادر عن ترامب والذي يختص بمواطني سبعة دول يغلب عليها المسلمين، والذي يقضي بمنعهم من دخول البلاد لثلاثة اشهر.

وقال مسؤول امريكي ان الاتصالات لم تتضمن وعدا بالغاء العقوبات الصادرة عن ادارة اوباما على روسيا على خلفية الازمة الأوكرانية، الا ان هذه العقوبات لن تنتقل بالضرورة الى الادارة الأمريكية الجديدة.

واعرب النواب الديمقراطيون في الكونجرس عن قلقهم بشأن تصرفات فلين، ودعوا المسؤولين في الادارة الأمريكية لتقديم افادات سرية حول هذا الأمر.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها