الصين ترفض نشر درع ثاد الصاروخي وتؤكد تفهمها حاجة كوريا الجنوبية لحفظ امنها

ابلغ وانغ بي وزير الخارجية الصيني نظيره في كوريا الجنوبية، يون بيونج سيه، ان بلاده تتهم حق سول في حماية امنها، الا ان عليها ايضا ان تتفهم المخاوف الصينية الناجمة عن نشر درع ثاد الصاروخي بالتعاون بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية.

واعلنت الصين رضها ي العديد من المرات لنشر الدرع الصاروخية على اراضي كوريا الجنوبية، والذي تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على امدادها به تحت اسم نظام ثاد، وتقول واشنطن ان هذا الدرع الصاروخي يمثل اهمية كبيرة في مواجهة نشاطات كوريا الشمالية العسكرية.

وابدت الصين مخاوف مما يتمتع به نظام ثاد من رادارات قوية يمكنها اختراق الاراضي الصينية وتعترض تماما على نشره، واصدرت الصين بيانا اليوم الأحد قالت يه، ان وزير خارجيتها قد كرر لنظيره من كوريا الجنوبية اعتراض الصين على نشر الدرع الصاروخي، اثناء لقاءه به في المانيا على هامش مؤتمر ميونخ الأمني.



وقال البيان ان الصين تتفهم تماما حاجة كوريا الجنوبية للأمن، الا ان على كوريا الجنوبية تفهم مخاوف الصين من اتمام مثل هذه الخطوة.

وتضمنت النقشات بين وزيري الخارجية حديثا حول كوريا الشمالية والجهود التي عليهما بذلها من اجل اقرار السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ونفذت بيونج يانج في وقت سابق من هذا الشهر تجربة على صاروخ باليستي متوسط المدى له القدرة على حمل رؤوس نووية، وهي التجربة الأولى منذ تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يوم 20 يناير الماضي.

وقالت الصين انها تقبل تنيذ العقوبات المفروضة من الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بعد تجاربها العسكرية التي اثارت غضب العديد من دول العالم.

واعلنت وزارة التجارة الصينية يوم امس السبت عن وقف استيراد الفحم من كوريا الشمالية بداية من اليوم 19 فبراير لدعم قرارات الأمم المتحدة بشأن كوريا الشمالية.

وقالت ان هذا الحظر سيستمر وحتى نهاية العام الجاري 2017.

وطالبت واشنطن، بكين بممارسة المزيد من الضغوط على كوريا الشمالية، لتعود الى التفاوض حول برنامجها العسكري الذي ينتهك قرارات الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية انه على جميع الدول ان تتعاون في سبيل تنفيذ قرارات مجلس الأمن بشكل شفاف.

وكانت الصين قد اعلنت في شهر ابريل الماضي عن حظر استيراد الفحم من كوريا الشمالية كمشاركة منها في تنفيذ العقوبات المفروضة من مجلس الأمن على كوريا الشمالية، على خلفية برنامجها النووي وبرنامج الصواريخ الباليستية، الا انها استثنت من ذلك الشحنات التي تكون في صالح الشعب وليس في صالح البرنامج العسكري.

وادان مجلس الأمن تجربة كوريا الشمالية الصاروخية الأخيرة، وقالت حكومة بيونج يانج ان برنامجها دفاعي صرف وانها لا تنوي استخدام اسلحتها الا في حالة وجود تهديد لأمنها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها