محاكمة سبعة واربعين جنديا تركيا بتهمة الشروع في قتل اردوجان

بدأت المحاكم التركية اليوم الاثنين، في محاكمة سبعة واربعين جنديا تركيا، بتهمة محاولة اغتيال رئيس البلاد رجب طيب اردوجان، وذلك اثناء محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي اجهضتها السلطات التركية في منتصف العام الماضي.

وطالب المدعي العام بالسجن المؤبد قوبة للمتهمين، وتم نقل المتهمين الى المحكمة تحت حراسة مشددة، وتتم المحاكمات في مدينة موجلا الواقعة جنوب غرب تركيا، وهي المدينة القريبة من المنتجع الراقي الذي كان وجهة اردوجان واسرته للاختباء اثناء الهجوم، حيث نقلهم اليه الجنود بالمروحيات.

واسرت محاولة الانقلاب عن مقتل 240 شخصا، عندما حاول مجموعة من العسكريين السيطرة على الحكم باستخدام الدبابات والمروحيات والمقاتلات الجوية، في يوم 15 يوليو 2016.



ووجه المدعون العامون الى سبعة واربعين جنديا تتهم تتعلق بمحاولة اغتيال رئيس البلاد وانتهاك مواد الدستور والانتماء لتنظيمات ارهابية مسلحة.

واتهمت السلطات التركية رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية فتح الله كولن بالتدبير لمحاولة الانقلاب العسكرية وهو يعيش في بنسلفانيا منذ عام 1999.

والقت السلطات التركية القبض على اكثر من اربعين الف شخص، كما اقالت اكثر من مائة وثلاثين شصا من مناصبهم من العديد من القطاعات المدنية والعسكرية بتهمة تتعلق بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وبدأت المحاكمات في تركيا والمتعلقة بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، في شهر ديسمبر الماضي، وقال احد المحامون عن المتهمين في هذه القضية ان الشهادات سيدلون بها لاحقا مساء اليوم الاثنين.

ومن ضمن هؤلاء الذين يتم محاكمتهم يوجد احد المساعدين الشخصيين السابقين لأردوجان، وكان المتهمون يرتدون سترات، وفوجئوا بوجود حشود من المواطنين في انتظارهم عند المحكمة وهم يحملون الأعلام ويطالبون باعدامهم.

وقال احد المحتشدين واسمه زوهال ايهان وهو مواطن تركي يبلغ من العمر 61 عاما، انهم يريدون تطبيق عقوبة الاعدام فيمن حاول المس برئيسهم.

وتركيا من الدول التي الغت احكام الاعدام اثناء مباحثات ضمها الى الائتلاف الأوروبي في عام 2002، وطالب الحشود باعادة العمل بهذه العقوبة، وهو الأمر الذي سيقضي على اي امل لتركيا في الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.

واحاطت قوات الأمن بالمحكمة ونظمت الشرطة دوريات شارك فيها العشرات من الجنود كما اعتلى قناصة اسطح المباني القريبة.

ومحكمة موجلا صغيرة الحجم ويتعذر عليها تحمل محاكمات بهذه الضخامة، وقال القضاة انهم سيستمعون الى المدعين والمحاميين في قاعة المؤتمرات التابعة لغرفة التجارة القريبة من المحكمة.

واتت في صحيفة الاتهامات، ان سبعة وثلاثين جنديا من ضمن هؤلاء الجنود شاركوا بشكل مباشر في عملية اقتحام فندق جراند يازجي كلوب تيربان وان اخرون عاونوهم في اتمام عملية الاقتحام.

وكان جنود قد هبطوا بالمروحيات على سطح المبنى باستخدام الحبال، ثم فتحوا النار فور مغادرة اردوجان وعائلته للفندق.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها