تأجيل مباحثات الأستانة يوم واحد وقصف روسي على درعا في اخبار سوريا

اعلنت وزارة الخارجية القزاخستانية اليوم الأربعاء عن تأجيل مباحثات الأستانة التي تتم برعاية روسيا وتركيا وايران، بشأن الأزمة السورية، مدة يوم واحد.

وكان من المقرر ان تنطلق المباحثات اليوم الأربعاء الخامس عشر من فبراير.

ووصلت بالفعل الوفود المشاركة في المباحثات من الحكومة السورية ومن المعارضة الى الأستانة للمشاركة في تلك الجلسات التي تتم بدعم من المبعوث الأممي لسوريا ستافان دي ميستورا.

واعلنت مصادر من المعارضة السورية، ان المقاتلات الروسية قد قصفت مواقع للمعارضة في مدينة درعا السورية يوم امس الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي، ضمن تكثيف العمليات الروسية على المدينة لأول مرة منذ تدخلت في الحرب لصالح النظام السوري.

وقامت جماعات من المعارضة بعملية اقتحام مسلحة يوم الأحد الماضي لحي المنشية الشديد التحصين، في عملية اطلقت عليها اسم "الموت ولا المذلة" وقالت ان الهدف من هذه الحملة العمل على عدم سيطرة الجيش السوري على معبر هام يؤدي الى الأردن.



وفي حالة تمكن الجيش السوري من السيطرة على هذا المعبر الذي تسيطر عليه المعارضة، بالاضافة الى مساحات من المناطق الجنوبية من المدينة، سيقطع الطرق الواصلة بين شرق وغرب المدينة الذين تتمركز فيهما قوات المعارضة.

واصدر الجيش السوري بيانا يوم امس الثلاثاء قال فيه ان المعارضة لم تفلح في تحقيق اية مكاسب وانهم الحقوا بهم خسائر فادحة.

وقالت وسائل الاعلام السورية الرسمية ان جماعات المعارضة قصفت مواقع سكنية في درعا بقذائف المورتر وانهم الحقوا الأذى بالعديد من المباني السكنية.

زينتمي اغلب المعارضين في درعا الى الجيش السوري الحر، مدعومين من اعضاء من هيئة تحرير الشام، التي تشكلت مؤخرا بقيادة اشخاص مرتبطين بتنظيم القاعدة سابقا.

وقالت مصادر بالمعارضة ان المقاتلات الروسية قد نفذت ثلاثين غارة جوية تقريبا على المدينة يوم امس الثلاثاءومنعت المعارضة من تحقيق اي مكاسب تذكر في المنطقة الشديدة التحصين بعد سيطرتهم على اجزاء كبيرة من حي المنشية.

وقال ابراهيم عبد الله، احد قيادات المعارضة، ان القوات السورية عندما بدأت تفقد سيطرتها على الوضع، قامت المقاتلات الروسية بالتدخل وامطرت المدينة بالقصف الجوي.
واتسعت رقعة القتال في المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة، وقذف المعارضون قذائف المورتر على المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري، وقال شهود عيان، ان الجيش ايضا اطلق صواريخ من نوع ارض – ارض على مناطق المعارضة.

وتعد المعارك في درعا هي الأعنف من نوعها منذ ان بدأت فصائل من المعارضة بالعمل على السيطرة على المدينة بالكامل في عام 2015.

ولم تنفذ المقاتلات السورية عمليات بهذه الكثافة منذ تدخلها في عام 2015 في سوريا وتقع درعا على مقربة من الحدود السورية مع الاردن واسرائيل,

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها