محكمة النقض تصدر حكما بالسجن على تسعة رجال بتهمة قتل رجل الدين الشيعي حسن شحاتة ومرافقيه

ايدت محكمة النقض المصرية اليوم الثلاثاء، حكما بالسجن على تسعة من المتهمين بقتل رجل الدين الشيعي حسن شحاتة وثلاثة من مرافقيه، وذلك لمدة اربعة عشرة عاما لكل منهم، في الجريمة التي تعود وقائعها الى عام 2013.

وبذلك يصبح الحكم على المتهمين التسعة حكما باتا لا يمكن الطعن عليه، وكانت مجموعة من الرجال من الطائفة السنية قد هاجمت منزلا بقرية "عزبة ابو مسلم" التي تتبع لمحافظة الجيزة جنوب القاهرة، وكان المنزل يشهد في ذلك الوقت تجمعا لبعض الرجال من الطائفة الشيعية من ضمنهم الشيخ حسن شحاته والمقتولين الثلاثة، وكانوا يحتفلون بأحد مناسباتهم الدينية.

وقضت محكمة الجنايات بالحكم بسجن ثلاثة وعشرين رجلا لمدة اربعة عشرة سنة من ضمنهم تسعة اشخاص حضوريا والأخرين كانوا هاربين، وذلك في عام 2015، بعد ادانتهم بقتل شحاتة وثلاثة من مرافقيه، وقضت المحكمة ايضا بالبرائة على ثمانية متهمين اخرين.



ووجهت النيابة للمتهمين تهم تتعلق بالقتل والشروع في القتل وحيازة سلاح ابيض والتجمهر.

ورفضت محكمة النقض اليوم الثلاثاء الطعون المقدمة من المتهمين التسعة الذين حكم عليهم حضوريا، وايدت محكمة النقض التي تعد اعلى سلطة قضائية مدنية في مصر الحكم الصادر عن محكمة الجنايات، بسجنهم لاربعة عشرة عاما، وهو حكم واجب النفاذ لا يجوز الطعن عليه.

ويقول المحامون ان حكمة النقض غير معنية بالنظر في الاحكام الغيابية، حيث يسمح لمن صدر ضده حكما غيابيا، بأن تعاد محاكمته من جديد بعد القاء القبض عليه، او تسليمه نفسه طواعية للسلطات.

ومصر مروفة بانتماء الغالبية الظمى من سكانها الى الطائفة السنية، الا انه ومنذ فترة قصيرة بدأ البعض يكشف عن انتاءه للطائفة الشيعية، حيث لا يوجد اي حصر لتعداد الشيعة في مصر في الوقت الحالي ولا يمكن تحديد نسبتهم من اجمالي عدد السكان.

واعرب الطاهر الهاشمي، وهو احد القيادات الشيعية في مصر، عن ثقته بالمحاكم المصرية، واكد على حيادية القضاء في نظر هذه القضيةوقال ان رؤية محكمة النقض ومن قبلها محكمة الجنايات كانت مبنية على الوقائع والحقيقة.

وقال ان المحكمة تعامل الجميع بدون تفريق على اساس الديانة او المذهب، وان الكل امامها مواطنون مصريون، لا فارق بين مسيحي ومسلم او بين سني وشيعي، ولا يوجد اي تفرقة على اساس الاتجاه او العقيدة او الفكر.

وكانت العديد من المنظمات الحقوقية قد وجهت انتقادات الى الحكومة المصرية بسبب اضطهاد الأقليات في مصر ومن ضمنهم المسيحيين والهائيين والشيعة، وهو الأمر الذي تنيه السلطات المصرية جملة وتفصيلا.

وكانت محكمة الجنايات المصرية قد قضت في شهر اكتوبر الماضي بسجن شخص لعامين لادانته بالترويج للمذهب الشيعي وسب الصحابة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها