ميسي يروج للسياحة العلاجية لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي "سي" في مصر

انهى اللاعب الدولي لايونيل ميسي، الأرجنتيني الجنسية، والحائز على لقب افضل لاعب في العالم في رياضة كرة القدم خمسة مرات، زيارته الى القاهرة والتي استغرقت يوما واحدا، ضمن برنامج ترويج السياحة العلاجية ضد مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي "سي" يوم امس الثلاثاء.

ويعمل ميسي هداف نادي برشلونة الأسباني، كسفير لحملة "تور آند كيور" التي تهتم بالسياحة العلاجية، والتي اطلقتها شركة برايم فارما التي تعمل على علاج المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي في مختلف انحاء العالم وتضع لحملتها شعار عالم الي من فيروس سي.

وكان من المقرر ان يزور ميسي القاهرة يوم الأربعاء الماضي، الا ان الويارة تأجلت بعد ان خسر فريق برشلونة مباراته امام ريق باريس جان جيرمان، بأربعة اهداف نظيفة في مباراة الذهاب التي اقيمت في اطار مباريات دور الربع نهائي من الدوري الأوروبي، والتي اقيمت يوم الثلاثاء الماضي.

ولم تكن هذه هي الويارة الأولى لميسي لمصر، حيث حضر مع فريق برشلونة في عام 2007، للقاء فريق النادي الأهلي في مباراة ودية اقيمت في استاد القاهرة، وزار ميسي منظقة اهرامات الجيزة، والتي ضمت في شهر اكتوبر الماضي حفلا اقيم بمناسبة يوم الكبد المصري حيث تعهد وزير الصحة في ذلك اليوم بالقضاء على فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي "سي" والذي ينتشر في مصر بصورة كبيرة، ووضع اجل لهذا الهدف ليتحقق في عام 2020.

ونشر ميسي على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة شخصية له ومن خلفه الأهرامات، وكتب عليها تعليق يقول ان العلاج الخاص بفيروس سي يمكنه ان ينقذ الأرواح، وان علينا ان نضع نهاية لقوائم انتظار العلاج الخاص به.

وقال ميسي في اثناء لقاءه مع شبكة القنوات التلفزيونية المصرية اون تي في ان هذه الزيارة تعد الثانية له الى مصر، حيث انه حضر في عام 2007 للاحتفال مع المصريين بمئوية النادي الأهلي مع فريق برشلونة.

ورافق ميسي في زيارته الى مصر امس عالم الآثار المصري زاهي حواس وقال ميسي انه لم يتمكن من الدخول الى الهرم في زيارته السابقة الا انه فعل ذلك في هذه الزيارة وتمكن من الالمام ببعض جوانب الحضارة المصرية القديمة.

وقال انه قرأ كثيرا عن اهرامات الجيزة الى ان رؤيتها كانت امر مختلف تماما.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية مصر من الدول التي لديها اعلى معدلات اصابة بالالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع "سي" على مستوى العالم، الا ان هناك طفرة من الحكومة المصرية في علاج هذا المرض جعلت مديرة المنظمة، مارجريت تشان، تثني على مجهودات الحكومة المصرية في مجال مكافحة المرص.

واظهرت عينة مسح عشوائية للمرض في مصر تمت ي عام 2008 ان اعداد المصابين وصلت الى 9.8% من العدد الكلي لسكان مصر، واظهر مسح اخر اجري في عام 2015 انخفاض ها المعدل الى ما قيمته 4.4% من اجمالي عدد السكان، وهو ما يعادل حوالي اربعة مليون شخص تقريبا.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القوات العراقية تسيطر على مطار الموصل ومعسكر الغزلاني

توقيت لقاء الهلال أمام الريان فى منافسات دوري أبطال آسيا لعام ٢٠١٧

اليابان تحتج على خطط روسيا بتعزيز قواتها العسكرية على جزر متنازع عليها